سموم بكميات كبيرة في طعامنا

معلومات غذائية منذ 5 سنوات و 2 شهور 4458
سموم بكميات كبيرة في طعامنا

الأكل السريع والمنتجات المصنعة تجتاح بيوتنا وبراداتنا بشكل كامل وقد فقدنا سيطرتنا على الكميات التي نستهلكها يوميا، حيث قد تحتوي على كميات كبيرة وخطيرة من المواد المصنعة، الحافظة، الألوان والأصباغ التي تسبب حالات وأشكال مختلفة من الحساسية. وقد ربطت عدة أبحاث التأثيرات المباشرة للأصباغ على حالات مرضية كما وأثبت أيضا أن هناك علاقة بين مشاكل العسر التعليمي وأصباغ اللون الأصفر الموجودة في الأغذية ويطلق على هذه الصبغة اسم « تترازين «، بالإضافة إلى الكميات المفرطة من الملح الذي يشكل خطرا جسيما وقد يضر بصحتنا بشكل ملحوظ بتأثيره على ضغط الدم، يؤدي إلى احتباس السوائل بالجسم والى انتفاخ في الرجلين واليدين، كما ويؤثر على تقيحات المعدة والأمعاء.
 
 
هل تعرف ما هي كمية الملح التي تستهلكها يوميا؟
الجواب الحاسم هو، طبعا لا!
فلا ننسى بأننا نضيف كميات من الملح إلى طعامنا بالإضافة إلى أنه يحتوي أيضا على كميات مفرطة من الملح عند تصنيعه.
يعتبر الضرر الذي يسببه الملح الموجود في طعامنا تماما كالضرر الذي يسببه التدخين والمواد السامة المختلفة لجسمنا. حيث أن الإحصائيات تتحدث عن استهلاك الملح لدى الرجل الذي يصل إلى 10 غرامات يوميا، أما عند الأُنثى فانه يصل إلى 7غرامات يوميا، ولكي نحافظ على جسمنا وصحتنا فعلينا التقليل من استهلاك هذا السم الأبيض بحيث نصل إلى استهلاك أقصى حتى 3 غرامات فقط لكي نتجنب الأضرار الناتجة عن استهلاك الملح.
معطى مهم جداً هو بأن %77 من نسبة الملح تدخل إلى جسمنا عن طريق الأكل السريع والأغذية المصنعة، و %6 من الملح فقط تضاف أثناء الطعام، و %5 فقط تضاف وقت الطهي وهذه النسب كلها تدخل إلى جسمنا بنفس الساعة التي نتناول بها الطعام ومع كل وجبة. هنالك الكثير من الأشخاص الذين يضيفون كميات أكثر بكثير من الكميات المذكورة أعلاه، فهناك أشخاص كثيرين لا يحلو لهم تناول الطعام إلا إذا كانت على الطعام طبقة بيضاء من الملح حتى ولو كان الأكل مملحا وطبعا قبل أن يتذوقوه. علينا أن لا ننسى أيضا المخللات المختلفة على المائدة المشبعة بالملح كالزيتون، مخلل الباذنجان، مخلل الخيار وغيرها، ولا ننسى أيضا البذورات المملّحة أيضا التي يعتاد عليها الشخص يوميا، والتسالي المختلفة ( البيسلي، البامبا، البطاطا ).
الضرر الرئيسي: الإفراط في استهلاك الملح أو الأغذية التي تحتوي على كميات خطيرة مرتبط بزيادة امتصاص السوائل في الكلى وكمية السوائل بالجسم بشكل عام، وهذه إحدى أسباب ارتفاع ضغط الدم.
أنا انصح بالتقليل من استهلاك الأكل المصنع، المخللات، البذورات والتسالي، اللحوم المدخنة كالمرتديلات المختلفة لأننا بتناول هذه المنتجات نتعرض لكميات خيالية من الملح.
بدائل صحية للملح:
الملح الأطلسي. ملح البحر الذي يضاف إليه عنصر المغنيزيوم.
نستعمل سما أبيضا من نوع آخر بكثرة بسبب طعمه اللذيذ، وهو السكر، الطعم الحلو هو الطعم المفضل لجميع الأجيال، ولكن هناك معلومات مهمة بأن في منتصف القرن الثامن عشر كان استهلاك الفرد للسكر هو صفر غرام سنويا، أما في يومنا هذا فيصل معدل الاستهلاك السنوي إلى رقم خيالي لا تستطيع أن تتخيله بالمرة، حيث يصل استهلاكنا للسكر على أنواعه ومنتجاته إلى 45 كيلوغرام سكر للفرد الواحد!! نعم، لا تتعجب من هذا الرقم، انه معدل استهلاكك للسكر من خلال استهلاك المشروبات الخفيفة المليئة بالسكر، الكعك، العصائر الطبيعية والغير طبيعية، الشوكولاطة، بالإضافة طبعا إلى السكر « المخفي « بالصلصات والمعجنات المختلفة.
د. سمير، ماذا نستعمل ؟ السكر الأبيض أم السكر البني؟!
احد الأسئلة التي أتعرض لها تقريبا بشكل يومي، وسأقوم بتوضيح هذه القضية المهمة بشكل بسيط. أن هلع العالم الغربي من استهلاك كميات السكر الكبيرة جعل بعض الشركات تفكر بمنتج جديد تدعي بأنه صحي وطبعاً الهدف من وراء هذه الادعاء هو التسويق والبيع بكميات كبيرة، وبالفعل نجحت هذه الشركات بمخططها، ولكن على الجميع أن يعرف بأنه لا يوجد فرق كبير بين السكر الأبيض والسكر البني من ناحية عدد السعرات الحرارية الموجودة فيه، ولكن الفرق الوحيد بينهما هو عملية تصنيع واحدة لا غير.
منتجات بدون سكر
تباع في الحوانيت منتجات تروج على أنها لا تحتوي على سكر، والمستهلك يقع هنا في الفخ، إن هذا المنتج يحتوي على محليات صناعية مستعملة في أغلب المنتجات للتحلية مثل السوربيتول، الملتيتول، الكسالتيتول ومواد التي يكون آخر أحرف من اسم المنتج .........ول، هذه المواد عبارة عن محلي صناعي يحتوي على كمية من الكحول، وعندما يتحلل هذا المحلي يتحول إلى مادتين دهنيات وجلوكوز!! فهذا يدل على أن المنتج يحتوي على سكر وإنما ترويجه عبارة عن خدعة تسويقية.
بدائل طبيعية وصحية للسكر:
1. عشبة الستيفيا، وهي أحد بدائل السكر، هذه العشبة حلوة المذاق، أحلى من السكر ب 200 ضعف، وبها طعم معدني غير بارز.
2. التمر أو دبس التمر وهو الأفضل من حيث الفائدة الغذائية.
3.العسل الطبيعي ولكن نادرا ما نستطيع الحصول على العسل ذو الجودة العالية لأن المصانع تضيف للماء أصباغ ومادة حافظة، مواد تعطي طعم العسل وطبعا سكر بكميات كبيرة جدا كما وأنها تضيف مثبتات خاصة تعطي للسائل لزوجة كلزوجة العسل الحقيقي.
سأتطرق إلى طريقتين لفحص جودة العسل وتحديد العسل الطبيعي:
1. ضع ملعقة عسل كبيرة فوق كوب من الماء، على العسل أن ينزلق إلى سطح الماء ومن ثم إلى داخل الماء حتى يصل إلى قاع الكأس باستمرارية دون انقطاع، إن انقطاع انزلاق العسل يؤكد وجود كميات كبيرة من السكر.
2. أما الطريقة الثانية فهي كالتالي: وضع ملعقة عسل فوق النار على نار متوسطة، بعد دقائق سيتبخر العسل وما سيتبقى هو جزيئات السكر.
 

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -