نقص فيتامين "ب12": أعراضه وطرق علاجه

معلومات طبيه منذ 3 سنوات و 9 شهور 1493
نقص فيتامين

"يجب عليك فحص فيتامين B12"، عبارة يرددها العديد من الأشخاص عندما يصابون بالتعب العام في الجسد أو ضعف في الذاكرة أو عند شعورهم بخدران بالأطراف؛ إذ أصبح نقصان فيتامين ب12 من الأمراض التي انتشرت بسرعة، حيث تشير دراسات إلى أن أكثر من 30 % من سكان الأردن مصابون بمرض نقص فيتامين ب12.
فيتامين ب12 واحد من مجموعة فيتامين "ب" القابل للذوبان في الماء، يتم امتصاصه في الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة، ويخزن هذا الفيتامين في الكبد، فهناك العديد من الدراسات التي تقول إن الجسم يحتاج من 6 إلى 10 سنوات حتى تظهر عليه أعراض الإصابة بنقص هذا الفيتامين.
وتعد اللحوم، الأسماك، الدجاج، البيض من أهم المصادر الغذائية للحصول على هذا الفيتامين.
وهناك العديد من الأسباب التي تؤدي الى حدوث نقص في فيتامين "ب12"، ومن أهمها:
- سوء امتصاص فيتامين ب12: حتى يمتص فيتامين ب12، يجب أولا أن يتحد مع بروتين يتم إنتاجه في بطانة المعدة، ويسمى هذا البروتين العامل الداخلي، في حين يسمى فيتامين ب12 بالعامل الخارجي، فهناك أشخاص لا ينتجون ما يكفي من العامل الداخلي، وبالتالي لا يستطيعون امتصاص ما يكفي من فيتامين "ب12" من غذائهم، الأمر الذي يترتب عليه سوء امتصاص الفيتامين.
- أمراض الأمعاء المزمنة؛ حيث يتم امتصاص هذا الفيتامين في الأمعاء الدقيقة، ففي حال وجود أمراص مزمنة في الأمعاء، لا يتم امتصاص هذا الفيتامين.
- تناول بعض الأدوية لفترات طويلة.
- الغذاء غير المتوازن: هناك بعض الأشخاص الذين لا يتناولون الحاجات اليومية اللازمة من فيتامين ب12، وخصوصا الأشخاص النباتيين الذين يعتمدون في غذائهم على المصادر النباتية.
- كبار السن: مع تقدم العمر، يقل إفراز المعدة للمواد التي تساعد على امتصاص فيتامين ب12.
وهناك فوائد عديدة لفيتامين ب12؛ من أهمها:
- المحافظة على النظام العصبي والمساهمة في إصلاح الأعصاب المتضررة.
- التدخل في المساعدة في تركيبة خلايا كريات الدم الحمراء.
- المساعدة على الحفاظ على الغشاء الرقيق الذي يحمي الأعصاب، وبالتالي يساعد على نقل النبضات العصبية بشكل سريع.
- المساعدة على تحويل الطعام إلى طاقة.
- ضمان النمو الطبيعي للجسم؛ وخصوصا عند الأطفال.
من أهم الأعراض الناجمة عن الإصابة بهذا المرض؛ فقر الدم، خدران بالأطراف، ضعف الذاكرة، اضطرابات نفسية، نقصان الوزن، تغير المزاج بسرعة، الاكتئاب، الإرهاق، التعب العام.
ومن أهم الطرق العلاجية المتبعة في حال حدوث نقص فيتامين ب12؛ تناول الأغذية الغنية بالفيتامين أو إعطاؤه عن طريق الفم، كالمكملات الغذائية، في حال نقصه بسبب سوء التغذية، كما يمكن أن يتم إعطاؤه على شكل حقن، عندما تكون أسباب الإصابة به ناجمة عن سوء الامتصاص في الأمعاء.

التعليقات (0)

كن أول من يعلق على هذا الموضوع.

بإمكانك الدخول بواسطة أسم المستخدم أو بريدك الألكتروني

- أو -